فـــلّـــة و ونــــاســـــة
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

فـــلّـــة و ونــــاســـــة

عندنا الفلة والوناسة والمنوعات وكل شي
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 من اسرار القران( الجزء الاول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاميرة الحمراء
مشرفة متنوعة
( أميرة المنتدى )
مشرفة متنوعة   ( أميرة المنتدى )
الاميرة الحمراء

عدد الرسائل : 117
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 08/08/2008

من اسرار القران( الجزء الاول Empty
مُساهمةموضوع: من اسرار القران( الجزء الاول   من اسرار القران( الجزء الاول Icon_minitimeالجمعة أغسطس 15, 2008 9:16 am

مـــــــــن اســــــــــــرار القــــــــــران

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




د‏.‏ زغلـول النجـار

{{سبحان الذي أسري بعبده ليلا من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصي
الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير }}


هذه الآية الكريمة جاءت في مطلع سورة الإسراء‏,‏ وهي سورة مكية‏,‏ وآياتها مائة وإحدي عشرة‏(111)‏ بعد البسملة‏,‏ وقد سميت بهذا الاسم لاستهلالها بالتأكيد علي معجزة الإسراء برسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ من المسجد الحرام في مكة المكرمة إلي المسجد الأقصي في القدس الشريف‏,‏ وقد تلا ذلك العروج به إلي سدرة المنتهي‏,‏ كما جاء في مطلع سورة النجم‏,‏ مرورا بالسماوات السبع وسكانها حتي شرف بالمثول بين يدي خالقه ـ سبحانه وتعالي ـ ففرض عليه وعلي أمته خمس صلوات في اليوم والليلة‏,‏ ثم أرجع ـ صلي الله عليه وسلم ـ إلي بيت المقدس ليؤم جميع الأنبياء والمرسلين في صلاة‏,‏ وبعد ذلك يعود إلي بيته في مكة المكرمة ليجد فراشه لا يزال دافئا منذ أن تركه‏,‏ لأن الله ـ تعالي ـ أوقف له الزمن‏,‏

كما طوي له مسافات الكون الشاسعة‏,‏ فتمت المعجزة بلا زمان ولا مكان‏,‏ والله ـ تعالي ـ قادر علي أن يفعل ما يشاء دون أسباب‏,‏ وقد كان في هذه المعجزة من التكريم لخاتم الأنبياء والمرسلين ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ ما لم ينله مخلوق من قبل ولا من بعد‏.‏ هذا‏,‏ وقد سبق لنا استعراض سورة الإسراء‏,‏ وما جاء فيها من ركائز العقيدة‏,‏ والتشريعات الإسلامية‏,‏ والإشارات الكونية‏,‏ ونركز هنا علي ومضة الإعجاز العلمي والتاريخي في واقعة الإسراء والمعراج‏,‏ والدروس والعبر المستقاة منها‏.‏

من الإعجاز العلمي والتاريخي في واقعة الإسراء والمعراج‏:‏
هذه الآية الكريمة تؤكد واقعة الإسراء‏,‏ وهي واقعة تاريخية لم ينكرها كفار قريش‏,‏ وإن تعجبوا من كيفية وقوعها‏.‏ فقد روي القاضي عياض في كتابه المعنون الشفا بتعريف حقوق المصطفي أن حادثة الإسراء والمعراج كانت قبل هجرته الشريفة بسنة‏,‏ وأنه لما رجع رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ من رحلته المعجزة أخبر قومه بذلك في مجلس حضره من صناديد قريش كل من المطعم بن عدي‏,‏ وعمرو بن هشام‏,‏ والوليد بن المغيرة‏,‏ فقال ـ صلي الله عليه وسلم ـ‏:‏ إني صليت الليلة العشاء في هذا المسجد‏,‏ وصليت به الغداة‏,‏ وأتيت فيما دون ذلك بيت المقدس‏,‏ فنشر لي رهط من الأنبياء منهم إبراهيم‏,‏ وموسي‏,‏ وعيسي‏,‏ وصليت بهم وكلمتهم‏.‏

فقال عمرو بن هشام مستهزئا‏:‏ صفهم لي‏,‏ فقال ـ صلي الله عليه وسلم ـ‏:‏ أما عيسي ففوق الربعة‏,‏ ودون الطول‏,‏ عريض الصدر‏,‏ ظاهر الدم‏,‏ جعد أشعر تعلوه صهبة‏(‏ أي بياض بحمرة‏),‏ كأنه عروة بن مسعود الثقفي‏.‏ وأما موسي فضخم آدم طوال‏,‏ كأنه من رجال شنوءة‏,‏ متراكب الأسنان‏,‏ مقلص الشفة‏,‏ خارج اللثة‏,‏ عابس‏,‏ وأما إبراهيم فوالله إنه لأشبه الناس بي خلقا وخلقا‏.‏ فقالوا‏:‏ يا محمد‏!‏ فصف لنا بيت المقدس‏,‏ قال ـ صلي الله عليه وسلم ـ‏:‏ دخلت ليلا وخرجت منه ليلا‏,‏ فأتاه جبريل بصورته في جناحه‏,‏ فجعل رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ يصفه لهم قائلا‏:‏ باب منه كذا‏,‏ في موضع كذا‏,‏ وباب منه كذا‏,‏ في موضع كذا‏.‏

ثم سألوه عن عيرهم‏(‏ أي قوافل إبلهم‏),‏ فقال لهم ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ‏:‏ أتيت علي عير بني فلان بالروحاء‏,‏ قد أضلوا ناقة لهم‏,‏ فانطلقوا في طلبها‏,‏ فانتهيت إلي رحالهم ليس بها منهم أحد‏,‏ وإذا بقدح ماء فشربت منه‏,‏ فاسألوهم عن ذلك قالوا‏:‏ هذه والإله آية‏.‏ وأضاف ـ صلي الله عليه وسلم ـ قوله‏:‏ ثم انتهيت إلي عير بني فلان‏,‏ فنفرت مني الإبل‏,‏ وبرك منها جمل أحمر‏,‏ عليه جوالق‏(‏ وهو العدل الذي يوضع فيه المتاع‏)‏ مخطط ببياض‏,‏ لا أدري أكسر البعير‏,‏ أم لا‏,‏ فاسألوهم عن ذلك‏,‏ ـ قالوا‏:‏ هذه والإله آية‏.‏ وأضاف ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ قائلا‏:‏ ثم انتهيت إلي عير بني فلان في التنعيم‏,‏ يقدمها جمل أورق‏(‏ أي لونه أبيض وفيه سواد‏),‏ وها هي تطلع عليكم من الثنية‏,‏

فقال الوليد بن المغيرة‏:‏ ساحر‏;‏ فانطلقوا فنظروا‏,‏ فوجدوا الأمر كما قال ـ صلي الله عليه وسلم ـ وبدلا من أن يصدقوه‏,‏ رموه بالسحر ـ شرفه الله عن ذلك ـ مضيفين إلي بهتانهم هذا قولهم الباطل‏:‏ صدق الوليد بن المغيرة فيما قال‏.‏ وتسارعوا إلي أبي بكر الصديق ـ رضي الله عنه ـ قائلين‏:‏ هل لك إلي صاحبك‏,‏ يزعم أنه أسري به الليلة إلي بيت المقدس‏,‏ فقال أبو كر‏:‏ أوقال ذلك؟ قالوا‏:‏ نعم‏,‏ قال‏:‏ لئن كان قال ذلك فقد صدق‏,‏ قالوا‏:‏ أوتصدقه أنه ذهب الليلة إلي بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح؟ قال أبو بكر‏:‏ نعم‏,‏ إني لأصدقه فيما هو أبعد من ذلك‏,‏ أصدقه بخبر السماء في غدوة أو روحة‏.‏ ولذلك لقب أبو بكر بلقب الصديق‏.(‏ المستدرك للحاكم‏).‏

وهذا الحديث الصحيح هو وثيقة تاريخية علي وقوع حادثة الإسراء‏,‏ أما حادثة المعراج فقد أكدتها الآيات‏(1‏ ـ‏18)‏ في مطلع سورة النجم‏,‏ وهي من خوارق المعجزات التي أخبرنا بها الله ـ سبحانه وتعالي ـ في محكم كتابه وهو خير الشاهدين‏.‏

ومن الدروس المستفادة من هذه المعجزة الكبري ما يلي‏:‏



اخواني واخواتي لمعرفتي ان المقالات والمواضيع الطويلة مهما كانت مفيدة فانها تبث
الملل للقارئ . فسوف اقوم بتجزئة الموضوع كل يومين جزء او درس ..

وبوركتم اخواني واخواتي ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
toofy
المشرفة العامة
المشرفة العامة
toofy

انثى
عدد الرسائل : 261
تاريخ التسجيل : 23/06/2008

من اسرار القران( الجزء الاول Empty
مُساهمةموضوع: رد: من اسرار القران( الجزء الاول   من اسرار القران( الجزء الاول Icon_minitimeالسبت أغسطس 16, 2008 12:26 am

الموضوع رااائع ومذهل حقا !
ومفيد للبحوث ...

بوركت ياأميرتنا المصونة .. وبانتظار الجزء التالي ..

وأدهشتني بهذه الفكرهـ الراآآآآاائعة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
doodi kurdi
نائب مدير المنتدى
نائب مدير المنتدى
doodi kurdi

ذكر
عدد الرسائل : 164
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 17/06/2008

من اسرار القران( الجزء الاول Empty
مُساهمةموضوع: رد: من اسرار القران( الجزء الاول   من اسرار القران( الجزء الاول Icon_minitimeالسبت أغسطس 16, 2008 2:32 pm

الله يوفقك يارب دنيا و آخره
شكراً على الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من اسرار القران( الجزء الاول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
فـــلّـــة و ونــــاســـــة  :: إســلاميـــات :: القرآن الكريم-
انتقل الى: